الحياة في ظل الجائحة

متعافون ومصابون بـ”كورونا” يروون معاناتهم داخل مراكز العزل

منشور على شبكة عاين – 17 يونيو 2020م

شكا مصابون ومتعافون من فيروس كورونا في مدينة الفاشر بولاية شمال دارفور غربي السودان، من سوء الخدمات الصحية داخل مراكز العزل في المدينة. وسجلت الفاشر 11 حالة إصابة بكورونا حتى امس الاثنين، وبلغ عدد الحالات التراكمية بحسب نشرة وزارة الصحة الإتحادية 106، في وقت شهدت الولاية خلال الايام الماضية حالات وفاة اكتنفها الغموض. 

وقالت المتعافية من مرض كورونا بعد ان جرى عزلها  بمركز عزل مدينة الفاشر، سعاد حسين، والتي سُجلت ايضاً  كأول حالة ايجابية بالولاية لـ(عاين)، أنها أمضت شهرا كاملا بالحجر لم ترى خلاله أي طبيب أو إختصاصي كما أنها لم تتلق أي نوع من أنواع العلاج إبان وجودها بالمركز. وأضافت : “لم أتلق حتى حبة بندول من أحد سوى مصل السكري الذي كنت أتعاطاه والذي كان بحوزتي مسبقا”.

فيما قال أحمد عثمان سورني المرافق لوالده الذى توفى داخل مركز العزل بالفاشر، لـ(عاين)، انه سمح له بمرافقة والده داخل المركز. وقال احمد، ان والده قبل الوفاة عانى كثيرا بسبب قطوعات الكهرباء التي تعمل عبره اجهزة الاوكسجين. أما “محمد عوض آدم عبد الفراج”، المرافق لوالده إستهجن الطريقة التي أخذ بها والده للحجر، مشيرا لسوء الخدمات بمركز العزل مثل رداءة الغذاء وعدم وجود أطباء بصورة دائمة لمتابعة الحالات. وأوضح في حديثه لـ(عاين)، أن والده قضى ثلاثة أيام منذ دخوله ولم يراجعه أي طبيب، منبها إلى أن وزارة الصحة الولائية بعثت مناديبها إلى منزل أسرة المصاب وقاموا بتحذير أهل الحي من التعامل معهم.

المريض عوض عبد الفراج، المحتجز في مركز العزل، شكا من طريقة أخذه للحجر وهو معاق حركياً، حيث رفض العاملين بالمستشفى حمله إلى الإسعاف مما اضطر إبنه وآخرين إلى حمله دون مساعدة كادر المستشفى، فقاُ لافادته لـ(عاين). من جهته، اتهم محمد عبد الله مصطفى، ممثل تنسيقية الكوادر الطبية والصحية بمحلية الفاشر، في وقت سابق وزارة الصحة الولائية بالإخفاق في دمج أماكن العزل والحجر بموقع واحد مما يسهم في انتشار المرض. وقال لـ(عاين)، “عدم تواجد الكوادر الطبية بصورة دائمة داخل مركز العزل والحجر وعدم مرور الأخصائيين تسبب في وفيات  داخل العزل”.

وحمّل مواطنون في مدينة الفاشر استطلعتهم (عاين)، حكومة الولاية مسئولية تفشي الجائحة لعدم قيامها بتأمين مداخل الولاية والبوابات بالصورة المثلى مما ساعد في تسرب المركبات القادمة من العاصمة الخرطوم ومن نقاط العبور مع دول جوار ثبت انتشار المرض فيها.من جهته، قال مدير عام وزارة الصحة بشمال دارفور، سليمان آدم إدريس، في المنصة الإعلامية لجائحة كورونا بالفاشر ان هنالك انخفاضا في معدل الوفيات والإصابة بفيروس كوفيد 19 بالولاية، إلا  أنه عاد وقال : “هذا لا يعني تراجع المرض”.

ووعد المسؤول الحكومي، بمعالجة أماكن الخلل والقصور التي صاحبت خطة تنفيذ العمل الرامي لمكافحة الجائحة بالولاية. واكد مواصلة القيود المفروضة على الولاية وعدم رفع الحظر المقرر لها في القريب العاجل وفقا لبروتوكول لجنة الطوارئ الصحية الاتحادي. وكشف ادريس، عن شبكات منظمة تقوم بتهريب الركاب من الخرطوم إلى الفاشر عبر شاحنات كبيرة تعبر طرق مختلفة للوصول إلى الولاية حيث يتم إنزال الركاب على بعد مسافة من بوابة مدينة الفاشر. قبل ان يعرب عن قلقه بوجود المرافقين أمام المستشفيات وإصرارهم للتواصل مع المرضى بداخل مراكز العزل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق